المنتدى المغربي لصناع الحياة

MarocSouika.ma

اخر المواضيع         هل يحبك الله وما علامات حبه لك (آخر رد : كونا - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 15 )           »          المزرعة السعيدة (آخر رد : جهاد سمير - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 19 )           »          مشاهدة حلقات فيفا أطاطا يوتيوب وبث مباشر (آخر رد : زيزى الكول - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 23 )           »          صفقة العمر ومكاسب لا تقدر (آخر رد : محمد طارق سليمان - عدد الردود : 1 - عدد الزوار : 33 )           »          بستان من الجنة (آخر رد : جهاد سمير - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 28 )           »          مشاهدة مباراة الأهلي وسموحة 14-7-2014 (آخر رد : كريمة رمضان - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 33 )           »          أون لاين مباراة الأهلي وسموحة 14-7-2014 كأس مصر (آخر رد : زيزى الكول - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 17 )           »          يوتيوب نتيجة وهجمات مباراة الأرجنتين والمانيا 13-7-2014 (آخر رد : كريمة رمضان - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 26 )           »          نتيجة وملخص أهداف مباراة الأرجنتين والمانيا 13-7-2014 (آخر رد : زيزى الكول - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 15 )           »          شركة روفان لتعبئة الاعشاب الطبيعية والطبية (آخر رد : omarrovan - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 45 )           »         

العودة   المنتدى المغربي لصناع الحياة > منتدى زاد صناع الحياة > ساحة منابر النور > منبر القرآن والسنة
منبر القرآن والسنة هنا نناقش كل ما يتعلق بكتاب الله عز وجل و سنة الحبيب المصطفى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-08-2007, 22:46   #1
musta_pha
عضو فريق مشروع الفجر
 
الصورة الرمزية musta_pha
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: المغرب
المدينة: ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
المشاركات: 703
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاة

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


قال الله تعالى:
"مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ "

يقول الإمام القرطبي عليه رحمة الله :

وفي الحياة الطيبة خمسة أقوال
[الأول] أنه الرزق الحلال.
[الثاني] القناعة .
[الثالث] توفيقه إلى الطاعات فإنها تؤديه إلى رضوان الله .
وقال أبو بكر الوراق: هي حلاوة الطاعة. وقيل: الاستغناء عن الخلق والافتقار إلى الحق. وقيل: الرضا بالقضاء .

ويقول الإمام ابن كثير عليه رحمة الله :
هذا وعد من الله تعالى لمن عمل صالحا وهو العمل المتابع لكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم من ذكر أو أنثى من بني آدم وقلبه مؤمن بالله ورسوله وإن هذا العمل المأمور به مشروع من عند الله بأن يحييه الله حياة طيبة في الدنيا وأن يجزيه بأحسن ما عمله في الدار الآخرة والحياة الطيبة تشتمل وجوه الراحة من أي جهة كانت وقد روى عن ابن عباس وجماعة أنهم فسروها بالرزق الحلال الطيب .

ويقول الإمام الطبري عليه رحمة الله :
يقول تعالى ذكره من عمل بطاعة الله وأوفى بعهود الله إذا عاهد من ذكر أو أنثى من بني آدم وهو مؤمن يقول وهو مصدق بثواب الله الذي وعد أهل طاعته على الطاعة وبوعيد أهل معصيته على المعصية فلنحيينه حياة طيبة واختلف أهل التأويل في الذي عنى الله بالحياة الطيبة التي وعد هؤلاء القوم أن يحيوها فقال بعضهم عني أنه يحييهم في الدنيا ما عاشوا فيها بالرزق الحلال . وقال آخرون فلنحيينه حياة طيبة بأن نرزقه . وقال آخرون بل يعني بالحياة الطيبة الحياة مؤمنا بالله عاملا بطاعته . وقال آخرون الحياة الطيبة السعادة . وقال آخرون بل معنى ذلك الحياة في الجنة .
وأولى الأقوال بالصواب قول من قال تأويل ذلك فلنحيينه حياة طيبة بالقناعة وذلك أن من قنعه الله بما قسم له من رزق لم يكثر للدنيا تعبه ولم يعظم فيها نصبه ولم يتكدر فيها عيشه باتباعه بغية ما فاته منها وحرصه على ما لعله لا يدركه فيها .

ويقول الإمام الشوكاني عليه رحمة الله :
هذا شروع فى ترغيب كل مؤمن فى كل عمل صالح وتعميم للوعد ومعنى من عمل صالحا من عمل عملا صالحا أى عمل كان وزيادة التمييز بذكر أو أنثى مع كون لفظ من شاملا لهما لقصد التأكيد والمبالغة فى تقرير الوعد . فلنحيينه حياة طيبة وقد وقع الخلاف فى الحياة الطيبة بماذا تكون فقيل بالرزق الحلال ، وقيل بالقناعة ، وقيل بالتوفيق إلى الطاعة ، وقيل الحياة الطيبة هى حياة الجنة ، وقيل الحياة الطيبة هى السعادة ، وقيل هى المعرفة بالله ، وقيل هى الإستغناء عن الخلق والإفتقار إلى الحق وأكثر المفسرين على أن هذه الحياة الطيبة هى فى الدنيا لا فى الآخرة لأن حياة الآخرة قد ذكرت بقوله ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون .

ويقول الإمام الألوسي عليه رحمة الله :
والمراد بالحياة الطيبة الحياة التي تكون في الجنة إذ هناك حياة بلا موت وغنى بلا فقر وصحة بلا سقم وملك بلا هلك وسعادة بلا ، وقال شريك هي حياة تكون في البرزخ فقد جاء القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار ، وقال غير واحد هي في الدنيا وأريد بها حياة تصحبها القناعة والرضا بما قسمه الله تعالى له وقدره ، ووجه بعضهم طيب هذه الحياة بأنه لا يترتب عليها عقاب بخلاف الحياة بالرزق الحرام فقد جاء إيما لحم نبت من سحت فالنار أولى به .
وأولى الأقوال على تقدير أن يكون ذلك في الدنيا تفسيرها بما يصحبه القناعة .



__________________
"ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب". ابن قيم الجوزية
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع



Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.