المنتدى المغربي لصناع الحياة

MarocSouika.ma

اخر المواضيع         شاهد معرض أسماء الله الحسنی بجامع الراجحي بمكة (صور مذهلة) (آخر رد : المعالم - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 4 )           »          تصفية القلوب وتنقيتها من الذنوب والعيوب (آخر رد : كونا - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 22 )           »          أبحث عن هذا الكتاب (آخر رد : panther2005 - عدد الردود : 1 - عدد الزوار : 58 )           »          شهر محرم ويوم عاشوراء (آخر رد : aamifi - عدد الردود : 1 - عدد الزوار : 389 )           »          برنامج المحادثة سكاى بى ماسنجر (آخر رد : وجودالعيسى - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 33 )           »          مشروع محل لبيع مواد التنظيف (آخر رد : hossine - عدد الردود : 21 - عدد الزوار : 12428 )           »          صفات المسكين (آخر رد : كونا - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 32 )           »          تصميم مواقع ا لشركات (آخر رد : جهاد سمير - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 62 )           »          ahram4fibers..glass (آخر رد : جهاد سمير - عدد الردود : 0 - عدد الزوار : 51 )           »          حضانة وروضة (آخر رد : rokia12 - عدد الردود : 1 - عدد الزوار : 335 )           »         

العودة   المنتدى المغربي لصناع الحياة > ملتقى صناع الحياة > نوادي صناع الحياة بالمغرب
نوادي صناع الحياة بالمغرب لكل مدينة على حدة موضوع يلتقي فيه أعضاؤها لتواصل أكثر خاصة بالنسبة للجدد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-2007, 15:05   #421
mohamed_55
 
الصورة الرمزية mohamed_55
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: المغرب
المدينة: berkane
المشاركات: 86
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي رد: نادي صناع الحياة - بركــان

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
أما بعد اخزاني أخواتي في نادي صناع بركان كيف هي الأحوال ان شاء الله بخير ووفقكم الله لكل ما فيه خير البلاد والعباد .
وأسالكم الدعاء والسلام عليكم
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2007, 20:01   #422
issam_berkani
 
الصورة الرمزية issam_berkani
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: المغرب
المدينة: berkane
المشاركات: 99
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي رد: نادي صناع الحياة - بركــان

السلام عليكم
الله الله الله عليك يأخي محمد وا فين هاد الغيبة واش نسيتنا صافي المهم النادي و أعضاءه كلهم بخير أخي محمد جزاك الله خيرا و الله إشتقنا لك أخي الكريم في الأخير لا تطل علينا الغيبة واش صافي أعمي البرصاوي
__________________
صناع الحياة بركان


غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-03-2007, 18:38   #423
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
Quds سفيـنة الأمـة.. أي مصيـر؟!

سفيـنة الأمـة.. أي مصيـر؟!

بسم الله الرحمن الرحيم..

تعددت المقالات -في مختلف الوسائط المقروءة- التي تتحدث عن مآسي الأمة وما حل بها من أزمات، لكن الغالب في الطرح المذكور يستجلي النظر في جوانب محددة مما تستأثر به الأحداث اليومية، وعادة ما يكون هذا الطرح معمقا في مضمونه ومجزءا بشكـل ينبش في التفاصيل الدقيقة لقضية ما، دون أن يعطي صورة واضحة للواقع المعاش حقيقة في شموليته.. ومع تسليمنا المبدئي بأهمية ذلك من الناحية الأكاديمية، فإن مستوى الفهم ومدى تحقق الفكرة في فكر من يستهدفهم الكاتب يبقى مثار أسئلة عديدة لندرة من يفهمون اللغة الأكاديمية المعمقة ولو على افتراض سلاسة الأسلوب المفهوم لدى المثقفين المبتدئين، والذي عادة ما يغيب هو الآخر..
إننا من خلال هذه المقالة لا ندعي الإحاطة بكافة الجوانب التي تعيشها الأمة في هذه المرحلة الحرجة، وفي نفس الوقت، لا نعتزم الرجوع بالقارئ لأحداث تاريخية نحسبها معروفة لدى المتابعين، أو هي على الأقل أشبعت بحثـا. لكننا نقدم هاهنا صورة شاملة -نسبيا- عما تعرفه الأمة من أحداث في مختلف مواقع الاستهداف، علّنا نكشف الغطاء عن حجم الكارثة التي نعايشها وعن مسبباتها ومن يقف وراءها..

أي واقـع.. لأي أمـة!!

بداية مآسي الأمة الإسلامية نخصصها -على غير عادة إعلامنا العربي- لشعوب عجمية قلما تذكر، أو لنقل أضحت منسية في غياهب "القوميات المتألقة" في سماء المنطقة العربية بالخصوص.. فالشيشان مازلت ترزح تحت الاحتلال الروسي، ويعاني فيها أهل التوحيد مرارة الغربة في الأوطان والتغييب القسري والتقتيل والتجويع في ظل ظروف مناخية صعبة للغاية.. والبوسنة لمّا تنتهي بعد من حروب الإبادة ولملمة الجراح حتى استفاقت على أخبار التبرئة لجهات ضالعة بقوة في انتهاك الأرض والعرض، وسط تواطؤ دولي مفضوح وصمت أممي مريب.. وبورما وكشمير لا يعلم أخبارهما إلا علام الغيوب في ظل شحاحة المعلومات، لكن المعلوم بالعادة يبقى استمرار التنكيل والسحق مع تهافت من يعنيهم أمر إطفاء جذوة الإسلام على التعاون تحت يافطة محاربة الإرهاب لتغييب قضية المسلمين في هذين الموقعين..
أفغانستان المتأرجحة بين تغييب معطى طالبان واستحضاره لم تسلم هي الأخرى من تداعي "دعاة الحرية" على قصعتها، فقوات الاحتلال المقنع (الإيساف) مازالت تصرف الأموال الطائلة على مجهودها الحربي في ظل أوضاع اقتصادية وأمنية مأساوية، استثنت المجال الإعلامي بمعروف يسير لنشر قيم الخلاعة، والتعليم بديكور أنثوي، و"مؤسسات" الدولة بمظهر سيادي يكاد يُختزل في علم وطني ودعايات سياسية أشبه ما تكون برش الملح على طبق فارغ..
تسجل الصومال بدورها معادلة الكر والفر بين المحاكم الإسلامية والقوات الحكومية المدعومة من أثيوبيا، وسط أنباء عن قوات إفريقية هزيلة مؤقتة سرعان ما ستسلم الراية لقوات أممية، وليتكرر المشهد الأفغاني من جديد مع قوات احتلال بغطاء مزركش يحمل عبارة "متعددة الجنسيات"..
فيما السودان الجريح لا يزال يرزح تحت وطأة التهديد والوعيد بعدما انتهت أزمة الجنوب لتفتعل له قضية دارفور، وأكيد أن أجندة العابثين بوحدة الأمة ما تزال لديهم مخططات تقسيم واسعة ستطال الشرق والشمال أيضا، دون تطلع لحل الأزمات الإنسانية الحقيقية التي يرزح فيها أهل السودان كلهم..
قضية "التهديد والوعيد والحصار والتشديد" هي تاج المعركة مع إيران أيضا، فرغم التأكيد المتواصل على سلمية المشروع النووي الإيراني، لا تزال قوى الغرب كلها (ودون استثناء) تقاوم المشروع في اتجاه الحيلولة دون امتلاك أي دولة إسلامية لأي برنامج نووي مهما بدا بدائيا، كما كان الحال مع ليبيا التي درست جيدا معادلة العصا والجزرة، وكما هو الحال أيضا مع باكستان التي شاءت أقدار الغرب أن تجد لها ربيبة نووية مجاورة لتلهيها عن تطلعات غير مسموح بها..
ذات الحيص بيص تعيشه سوريا التي يستشكـل فيها تداخل الملف العراقي من جهة والملف اللبناني من جهة أخرى، وبين هذا وذاك، يتغير تردد الموجات الضاغطة من مذيعي القيم الجاهزة ليتعاون النظام ولو بصمت قد يخفت وهج الخطاب المارق أمريكيا..
إلى جوار ذلك، يبدو الوضع اللبناني أكثر تعقيدا، فبعد حرب ضروس أعادت ترتيب أوراق اللاعبين الأساسيين على الساحة الشرق أوسطية، دخل إخوة المواطنة في صراع بيني على السلطة والحكم، وبصورة أقرب ما تكون إلى ما شهده الإخوة الأعداء في أفغانستان بعد خروج الجيش الأحمر مندحرا وباللون الذي اختاره لنفسه كما هو الحال المتقلب لمثلثي نجمة داود اليوم..
غير بعيد عن المنطقة، وفي ملف ساخن ووازن هو الآخر، يطفو العراق على سطح الأحداث الهائج، ليزيد الوضع المتأزم للأمة أثقالا أخرى.. صراع طائفي بين الشيعة والسنة، وتناوش قومي بين العرب والأكراد والأقليات الأخرى، ويوميات الاحتلال المذلة تسجل للتاريخ فائض وقائع الاغتصاب وسرقة الثروات وسلب الحرية والفساد في الأرض، وحكومات شغلها الشاغل عبوات ناسفة واختطافات وجثث بالجملة وأخرى بالتقسيط... وليبقى شعب العراق في رحمة الله إلى أن يقضي سبحانه أمرا كان مفعولا..
أم القضايا وجوهرة القلوب تخرج من وسط غبار المنطقة متلألـئة في وجدان الأمة وحاضرة عبر مختلف محطات التاريخ لتتربع على عرش الأحداث كلها، فلا يمر يوم إلا واسم فلسطين يسجـل تـألقه بحجم التضحيات التي يقدمها المرابطون في أرض الإسراء وأبناء الانتفاضة المباركة التي انتصرت للقدس والمسجد الأقصى المتأوه في صمت، ليس فقط بما يعرفه من تهويد مخطط وممنهج، وإنما بما يشهده أيضا من تخلف على النصرة وغياب رجالات الأمة و"قادتها" بالخصوص عن تسجيل موقف بطولي يبرئ ذممهم أمام الناس والتاريخ..

القـط.. ونوتـة الزئيـر!

"أسـد عليّ وفي الجـدّ نعـامة" ذلك أصدق تعبير يمكن أن نصف به حال "قـادة" الأقطار العربية والإسلامية.. فلا يكفي سرد ما تعرفه الأمة من محن في نقاط المواجهة الساخنة من دون الاطلاع على ما تعيشه الأقطار الإسلامية من أزمات فيما بينها من جهة وما بين حكامها ومحكوميها من جهة أخرى.. إن هذه الأوضاع تزيد الطين بلة والداء علة، فالعديد من الأقطار الإسلامية تعرف مناوشات حدودية، وبعض حكامها ما يزال يتوهم السيادة ليرفعها شعارا كلما احتدمت أزمة ما، وبعض آخر لا تكاد تجد له موقعا على خريطة الجغرافيا وحتى التاريخ، وهناك من لا يزال يتحرج من انتمائه لهذه الأمة ويسعى لاتباع خطى السادة الحقيقيين شبرا بشبر وذراعا بذراع.. دويلات هنا وغيرها هناك، وصراعات بينية، وتخلف عمراني واقتصادي، واضطهاد للمعارضة، وتنكيل بأهل التوحيد، وإسكات لأهل الحق من الدعاة والمصلحين، وفساد إداري ومؤسساتي، وزبونية ومحسوبية ورشاوى، وغياب للعدالة واستقلالية القضاء، وثقافة انهزامية تسوق للانسحاق والإمعية والتبعية والاستلحاق.. ذلك هو الجزء الظاهر من الصورة القاتمة السوداوية.. وما خفي في كواليس السياسة أعظم.
إنه القط لما يحكي انتفاخا قصة الأسد في تعبير من عايشوا التخلف الحضاري وشتات أهل الأندلس التي أضحت أثرا بعد عين... والمؤكد أن السنن جارية في الكون عبر التاريخ.. فحذار أن نؤكـل كما أكـل الثور الأبيض!

إذا كنت تملك فالمصيبة أعظم!!

لو كانت الأمة لا تملك من المقومات البشرية والثروات المادية إلا الشيء اليسير لكان لها عذر لدينا، أما وأنها تتصدر أمم المعمور في كل شيء، فالمصيبة هنا تصبح أعظم.. فأقطار الأمة الإسلامية تعتبر الأغنى من حيث مصادر الطاقة التي يدين العالم كله لها في تحريك عجلاته الاقتصادية، وهي كذلك تتوفر على قوة بشرية شابة قادرة على العطاء نظريا وعمليا وفي كافة المجالات بما يضمن استمراريتها كأمة قائمة الذات والهوية، وهي تتمركز في موقع استراتيجي ممتد ومتصل عبر ثلاث قارات.. لكن ذلك كله لم يكن كافيا لتتحقق لهذه الأمة نهضتها وتنميتها وتقدمها في ظل تخبط السياسات وتشتت الجهود وانتشار قيم العجز والوهن والقزمية أمام الانبهار بالآخر والسعي وراء التقليد الأعمى بصرا وبصيرة، وتغييب ثقافة الأمة وقيمها ومقوماتها الحضارية والدينية والأخلاقية..
إلى جانب مظاهر التآكل الذاتي هذه، تنضاف معاول هدم أخرى في تفتيت صروح الأمة وزيادة أوار الفتنة والقضاء على وجودها العضوي والثقافي بما يمثله هذا الوجود من تطلع قوى حية -على قلتها- لتحقيق كيان متماسك موحد ومرصوص في وجه قيم التغريب والتغييب.. هذه المعاول لا تنفك أن تتخذ أشكالا مختلفة ومتنوعة قد تصل أحيانا في نظر المتابع المتسطح درجة التناقض، أو قد تتستر أحيانا أخرى بلبوس وطني أو قومي، لكنها لا تختلف حالئذ إلا في طرق تثبيت المشاريع الغريـبة الناشزة وليبقى الهدف واحد، وهو مزيد من الكيد، مزيد من التضليل، مزيد من الانحراف، مزيد من التخلف، ومزيد من الضعف والوهن على درب الفنـاء الكلي والتدمير الشامل لما بقي من مقومات مادية وروحية.

تضليل وتزوير.. بنكهات القيم!

بدأت تعرض -منذ مـدة- منتوجات غربية جديدة في أسواق القيم الإنسانية، لكنها تختلف هذه المرة بنكهات غير معهودة، ومع أننا لا نلقي بالا هاهنا للمفهوم الصحيح لمصطلح "النكهة" من وجهة لغوية صرفة بما يعنيه من قيمة سلبية (الرائحة الكريهة)، إلا أن الاعتبار الدلالي للكلمة يفرض نفسه في سياق كلامنا عن نكهات القيم التي يروج لها الغرب وموزعوه المعتمدين في بلداننا الإسلامية..
فمنذ عقود خلت، لم يشهد العالم تراجعا في مستوى البورصة القيمية كما يشهده اليوم وعبر سنوات قليلة ماضية، فحجم التـداول القيمي في سياسات الدول المستكبرة يكاد يغيب نهائيا، ولم يعد هناك اعتبار إلا لحجم الربح المحقق للشركات العملاقة العابرة للقارات التي تعتبر المالك الحقيقي للدول، وتشكل الحكومات فيها رعايا أوفياء، يحتاجونها في حملاتهم الانتخابية وينفعونها عندما يصلون لسدة الحكم، في تناغم مشبوه بين "الإمارة" و"التجارة" كما عبر عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وبذلك أضحى كل فعل رديء محقق للربح والثروة والسلطة مبررا بقيم "الحرية" و"الديموقراطية" و"الحداثة" و"التقدم" و"التنمية" و"الحقوق الكونية" و"..."، وليتخذ كل منتوج نكهته الخاصة حسب ظروف التوزيع وقابلية الزبنـاء الكرام لتذوق ما جادت به أيادي الغرب السخية وعقـلياته السجية!!

غياب ثقافة "الواجب" في أوطاننا المتخلفة عمرانيا وانتشار ثقافة أحادية لا تعرف منفذا سوى لمصطلح "الحق" ومرادفاته، يجعل الكثيرين يدّعون بأن كل ما يقوم به الغرب هو من "حقـه"، مادام هو الذي يفكر وهو الذي يبادر وهو الذي يصنع الحدث.. ومادمنا جزءا من هذه الأوطان، ومن صنع ثقافتها، فقد نسلم جدلا بصحة هذا القول ولو اختلفنا معه جوهريا، ولكن في المقابل نود أن نطرح الإشكال الذاتي من وجهة ترفع السؤال التالي: ما هو دورنا نحن في هذه الحالة وما موقعنا في قانون العرض والطلب؟ هل نكون مستهلكين فقط أم نسعى لإيجاد البدائل المتلائمة مع هويتنا وحضارتنا المنسية؟

العجيب في الأمر كله (ولا عجب في الحقيقة) هو أن الغرب ذاته انقلب على هذه القيم، فأين الحرية لما تمنع التقارير باسم القانون من الصدور عن هيئات عمومية وخاصة لتفضح سياسات الفساد الإداري والمالي والعسكري لكبار الساسة ووجهاء الدولة؟ وأين حرية التعبير لما تكمم أفواه الصحفيين ويغيبون في السجون ويمنع نشر الحقيقة ويفكر قادة الاستكبار العالمي في قصف المحطات الإذاعية والتلفزية وقتل المراسلين؟ وأين هي حرية المرأة لما تستعبد بشكل وحشي بهيمي لتصبح مجرد منتوج يشبع الغرائز ويخدم الشركات، فتختزل في جسدها ويغيّب فكرها وينزع حياؤها؟ أين هي الديموقراطية لما ينقلب الغرب على قيمه "العريقة" فلا يقبل إلا ما كانت ديموقراطية على مقاسه ووفق معاييره وما يحقق أجندته الرامية إلى إخضاع الشعوب وإذلالها واحتقارها وجعلها تابعة خانعة؟ أين هي الديموقراطية لما يتحالف الغرب مع الديكتاتوريات لتحقيق مشاريعه على أرض الإسلام الطاهرة؟ أين هي الحداثة لما يراد لنا أن نتغير بسرعة الصوت نحو جمود العولمة وقيمها الضالة؟ أين هي العلمانية الغربية لما يتوق المستكبرون في الأرض بغير الحق إلى إحياء العهود الصليبية فيتحالفون على أساس صليبي صهيو-مسيحي لإخماد شعلة الإسلام وسب رموزه ومحو تمظهراته والتضييق على المنتسبين له؟ أين هو التقدم لما يمنع المستضعفون في الأرض من امتلاك التكنولوجيات المتقدمة لتبقى حكرا على الأقوياء في مختلف مجالات الحياة؟ أين هي التنمية لما يجعل الماء مطلبا وحيدا للمعدة الفارغة ولما ينتزع القرار السياسي من الشعوب لخدمة الصهيو-إمباريالية الماكرة؟
أم أين هي القيم كلها لما يرفع الغرب شعار "صديقي مصلحتي" فيُدفع العالم كله نحو صراعات لا حدود لها؟ وأين هي القيم كلها لما يضحي الإنسان مجرد آلة لا قيمة لها إذا لم تكن منتجة، ومدرة للدخل والربح والفائـدة؟
أين هي القيم كلها لما تباد شعـوب بكاملها وتمحى حضـارات عن بكرة أبيها لتحقـق ثـلة مجرمة غاصبة مجدها الموهوم؟ وأين هي القيم كلها لما يزوّر التاريخ لفرض الأمر الواقع وتحقيق الشرعية الكاذبة؟
أين هي القيم كلها لما تصطنع الحروب بين أنظمة فاسدة لترويج الأسلحة الكاسدة؟ وأين هي القيم كلها لما تصبح الشعوب المستضعفة فئران تجارب في حقل المنتجات الغربية؟
أين هي القيم كلها لما تختل المواصفات فيصبح التدمير حضارة والبنـاء إرهابـا؟ وأين هي القيم كلها لما يغيب منطق العدل في السياسات الدولية ولتخضع دول بكاملها لمنطق المقايضة وفرض التدويل والعقوبات؟...
أي برغماتية هذه وأي خداع وأي كذب وأي تضليل وأي ضحك على الذقون يريدنا الغرب أن نصدق؟ إنها قمة الانتهازية في أبهى صورها وأجـل حللها!
إننا أمام مرحلة قاتمة سيخجل التاريخ من أن يروي فصولها المروعة للأجيال اللاحقة.. ذلك أن الوصف يصبح متجاوزا في حالة كالتي نعيش، وحتى لفظ "قانون الغاب" لا ينطبق على واقع المغالبة والإذلال الذي يفرضه مروجو القيم الجاهزة من خلال العولمة وثقافة القطب الواحد، فمهما كانت الأسود ضارية أو الذئاب ماكرة أو الكلاب شرسة، فلن تكون حينها إلا جزءا من مكونات أخرى ضمن "سلسلة غذائية" أو "نظام بيئي" يحقق التوازن في محيط العيش دون أن ينحو إلى تجاوز الاحتياجات الذاتية بله أن يخرب هذا المحيط.. لكن المرحلة الحالية تسجل -للأسف الشديد- تجاوزا غير مسبوق لهذا "القانون" الذي يفترض في الإنسانية أن تتسامى عليه وتترفع عن مدلولاته السلبية وترتقي لمستوى التكليف المنوط بها من عمارة الأرض وملئها عدلا وخيرا وسلاما ووئاما وتكافلا وتعايشا وطمأنينة ومحبة، على اعتبار أن البقاء للأصلح وليس للأقوى.. لكن أين البشرية من هذا كله؟ فالمعمورة اليوم تعزف سمفونيتها الحزينة على إيقاع الظلم والجور والبطش والإرهاب والاستغلال والكراهية والتنافر والصراع والشرور التي لا تنتهي... وتجد لها أوركسترا في ثوب الرأسمالية الأسود ليوزع ألحانها على الفنانين البارعين ولتكتمل المعزوفة بأنغام النزاعات والحروب والجهل والفقر والأوبئة والمجاعات والتصحر والتغيرات المناخية والخراب الذي لا ينتهي هو الآخر.
إن عالم اليوم، يسير نحو تمايز غير مسبوق، يحكمه منطق الصراع/التدافع بين قوى النفاق والاستكبار العالمي من جهة، وقوى الممانعة والمقاومة من جهة أخرى، وبقدر ما يتزايد الضغط ومستوى الاحتكاك بين الطرفين، بقدر ما تتسع الهوة ويضيق الأفق، فتعيش الأمم بين متناقضات لا حصر لها؛ وأمتنا ليست بمنأى عن هذه التحولات الكونية كلها، فهي تشكل سفينة ضمن الأسطول الذي يبحر في هذا الفضاء الواسع، لكن ما يزيد من تميز هذه السفينة أن لها حمولة فكرية وثقافية خاصة تميزها عن غيرها من كونها عالمية في رسالتها، وهي قادرة على قيادة هذا الغير إذا ما توحدت جهود أبنائها ونبذت خلافات منظريها وتوحدت قيادة ربابنتها.. ذلك أن التغيير نحو الأفضل بما يكفل مصيرا محترما لأمة الإسلام رهين بتغير الذات المنتسبة لها انطلاقا من مقوماتها الحضارية وتقاليدها وأعرافها وهويتها...
ولا محالة أن يشهد المستقبل العديد من الأحداث التاريخية التي ستكون فيصلا عبر نقاط تحول كبيرة، والمؤكد أن هذه المحطات التاريخية ستشهد مخاضات عسيرة حتى يتولد عنها واقع جديد يرتسم بأفق مشرق بعد ظلمة مدلهمة وسواد حالك، ذلك أن السنن الربانية في الكون قضت بأن مع العسر يسرا وأن المشقة تجلب التيسير وأن الأمر إذا ضاق اتسع.. وأن الله يتولى الصالحين.. والحمد لله رب العالمين.
__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.

التعديل الأخير تم بواسطة abdelkarim119 ; 21-03-2007 الساعة 18:42.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-03-2007, 12:55   #424
issam_berkani
 
الصورة الرمزية issam_berkani
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: المغرب
المدينة: berkane
المشاركات: 99
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي رد: نادي صناع الحياة - بركــان

السلام عليكم
بارك الله فيك أخي عبد الكريم على الموضوع دائما كما عهدنك تتحفنا بالمواضيع .
__________________
صناع الحياة بركان


غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2007, 21:53   #425
mou3ad
 
الصورة الرمزية mou3ad
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: المغرب
المدينة: oujda
المشاركات: 147
الصفة: صانع(ة) حياة
Quds رد: نادي صناع الحياة - بركــان

تحت شعار الاتنصروه فقد نصره الله
من اجل نصرة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام والتي هي نصرة للاسلام والمسلمين للسنة النبوية لكل قضايا الامة وعلى راسها المسجد الاقصى الشريف.مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ندعوكم لحضور هدا المهرجان التاني ودلك يومالجمعة 30 مارس 2007 موافق 10 ربيع الاول 1428ه ابتداء من الساعة الرابعة زوالا بسينما باريز والسلام
الجمعيات المنظمة للمهرجان.
مناهل الخير.نادي الاسرة.حوار النسائية النبراس.حركة التوحيد والاصلاح.الرسالة.الشروق.التطوع والتنمية.الاشعاع.الهلال.المنصور الدهبي.النهضة.

التعديل الأخير تم بواسطة mou3ad ; 29-03-2007 الساعة 09:57.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2007, 17:42   #426
هداية1981
 
الصورة الرمزية هداية1981
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بركان
المشاركات: 31
الصفة: صانع(ة) حياة
urgent رد: نادي صناع الحياة - بركــان

السؤال :


هل يحل للمسلمين أن يحتفلوا في المسجد ليتذكروا السيرة النبوية الشريفة في ليلة 12 ربيع الأول بمناسبة المولد النبوي الشريف بدون أن يعطلوا نهاره كالعيد ؟ واختلفنا فيه ، قيل بدعة حسنة ، وقيل بدعة غير حسنة ؟


الجواب :



ليس للمسلمين أن يقيموا احتفالا بمولد النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة 12 ربيع الأول ولا في غيرها ، كما أنه ليس لهم أن يقيموا أي احتفال بمولد غيره عليه الصلاة والسلام . لأن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بمولده في حياته صلى الله عليه وسلم وهو المبلغ للدين والمشرع للشرائع عن ربه سبحانه ولا أمر بذلك ولم يفعله خلفاؤه الراشدون ولا أصحابه جميعا ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة . فعلم أنه بدعة وقد قال صلى الله عليه وسلم : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) متفق على صحته ، وفي رواية لمسلم وعلقها البخاري جازما بها(( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ))

والاحتفال بالموالد ليس عليه أمر النبي صلى الله عليه وسلم بل هو مما أحدثه الناس في دينه في القرون المتأخرة فيكون مردودا ، وكان عليه الصلاة والسلام يقول في خطبته يوم الجمعة ((أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)) رواه مسلم في صحيحه وأخرجه النسائي بإسناد جيد وزاد ((وكل ضلالة في النار)) ويغني عن الاحتفال بمولده تدريس الأخبار المتعلقة بالمولد ضمن الدروس التي تتعلق بسيرته عليه الصلاة والسلام وتاريخ حياته في الجاهلية والإسلام في المدارس والمساجد وغير ذلك ، من غيرحاجة إلى إحداث احتفال لم يشرعه الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ولم يقم عليه دليل شرعي . والله المستعان ونسأل الله لجميع المسلمين الهداية والتوفيق للاكتفاء بالسنة والحذر من البدعة .


المصدر :


كتاب الدعوة ج1 ص 240 - مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الرابع






التعديل الأخير تم بواسطة هداية1981 ; 28-03-2007 الساعة 17:49.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2007, 23:53   #427
issam_berkani
 
الصورة الرمزية issam_berkani
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: المغرب
المدينة: berkane
المشاركات: 99
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي رد: نادي صناع الحياة - بركــان

ثلاث إيات من القران تجعلك شهيدآ




بسم الله الرحمن الرحيم


(( إ ن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آ منو ا صلو ا عليه وسلموا تسليما ))

اللهم صلي على محمد وال محمد

أ ما بعد :

ثلاث آيات إذا مت تجعلك شهيدآ باءذن الله تعا لى

هل أدلك على ثلاث إيات تقرؤونه في دقا ئق معدودة تجعل سبعين أ لف ملك يصلون عليك

ليس هذا فقط ... بل إ ن مت في يومك هذا مت شهيدأ ... إنها أخر ثلاث أيات من سورة الحشر

أعوذ با لله من الشيطان الرجيم

((( هو الله الذي لا إله إ لا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم هو الله الذي لاإ له إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون هو الله الخالق الباري المصور له الأ سماء الحسنى يسبح له ما في السما وات والأرض وهو العزيز الحكيم )))


: عن معقل بن يسار رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآ له وسلم قال: ((( من قال حين يصبح ثلاث مرات ( اعوذ با الله السميع العليم من الشيطان الرجيم ) وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي وان مات في ذلك اليوم مات شهيدآ )))

لا تضيعو الفرصة ما دمتم في الدنيا ،فغيركم تحت الأرض يتمنى لو يرجع ليقرأحرفآ من القرآن ويكسب حسنة يرجح بها ميزان حسنا ته,,
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-04-2007, 14:10   #428
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
Front32 إعادة تشكيل القِيَـم

في الحـاجة إلى إعادة تشكيل القِيَـم من أسسها الحَقّـة

ثمة أمور عندي غير قابلة للنقاش، منها الإيمان"، بهذه الجملة صدّر المهندس الباحث محمد شحرور مقالا حول الإصلاح الديني . وليس من مهامنا ولا من اهتمامنا أن نعرض ما جاء في مقاله ذاك. ولكن، سنحاول مقاربة موضوع تشكيل أسس القيم والذي بات موضوعا مُلِحّـا في مجتمعاتنا وخاصة منها المجتمع المغربي، الذي يعرف دينامية ملحوظة على الرغم من تشكيك المشككين، ونفي الغالين. والسؤال الذي بات يعزز سلسلة الإشكاليات المتراكمة هو : هل أشكال التدين الجديدة توحي بتغير في العقلية الإسلامية أم أن هذه الأشكال كرست فقط الأزمة وعَمَّقتها ؟ وهل انحسر الخطاب الديني ؟ ولمـاذا ؟ إن الجواب عن هذه الأسئلة يستدعي منا وقفات وتأملات عميقة وليس أجوبة مباشرة أو تحليلا مرتجلا. وسنحاول أن نتتبع خطوات هذه الدينامية التي أشرنا إليها، محاولين التنبيه إلى أهمية اعتماد منظومة قيم جديدة بدلا من تغيير العناوين كما هي الحال الآن. ويبدو أن الدينامية التي تحدثنا عنها لا تسير وفق الاتجاه الصحيح، لأنها لم تعتمد أسسا جديدة للإقلاع. إذ لو كان الأمر يتعلق بتجديد المبنى لهان الأمر ؛ بيد أن الأمر يتطلب تجديد القواعد والاتجاه نحو العنصر الغائب منذ أمد بعيد وهو الإنسان. والدين الذي لا يجيب عن انشغالات الإنسان لا يستحق أن يُأْبَـه له (ولعلنا نقصد به التدين وليس الدين في أصله وجوهره من حيث كونه فطريا). وإذا كان كثير من المسلمين مجمعين على أهمية الدين الذي يتبعونه، ويُجمِعون على أن "الإسلام هو الحـل"، بل ومنهم من يُوظِّف مثل هذا الشعار الغريب في حملاته الانتخابية فإن الوضع الحالي لا يعني المأمول في شيء. وليس هذا من قبيل التشاؤم أو العدمية، بل هو من قبيل التنبيه إلى أن المسألة تهم المعني بالأمر مباشرة وهو الإنسان. وكل تغييب لهذا الإنسان إنما هو اجترار لتجارب فاشلة ماضية منذ انحسار إنسان مابعد الموحدين على حد تعبير الفيلسوف المغاربي مالك بن نبي - رحمه الله - إن ما نقصده في هذا الصدد حين تحدثنا عن الإنسان باعتباره معنيا مباشرا هو منظومة القيم التي وجب الاعتماد عليها من أجل صنع حضارة جديدة بواسطة إنسان متجدد. فالحضارة تتطلب زمنا وترابا وإنسانا ؛ هذا فضلا عن متعال غيبي. ويمكن أن نتفق إن شئنا على اقتراح منظومة قيمية نتحاكم إليها. ولحد الآن لم يتم الالتفات بالشكل المطلوب إلى إصلاح القيم التي يؤمن بها هذا الإنسان. وربما فُهِم من قولنا إصلاح الدين الإسلامي. وجوابنا هو نعم. لكن، من أية زاوية يُطرح الموضوع ؟ إن اللاشعور الجمعي يكاد يفصح عن أن سبب تخلف المسلمين هو الإسلام، فالواقع قد وُفِّق في إثبات فشل الطروحات المسماة علمانية وكذا المسماة إسلامية في إخراج المسلمين أفرادا وجماعات من التراجع الحضاري في مقابل الأمم الأخرى الصاعدة من آسيا أو أمريكا اللاتينية. إلا أن هذه الحقيقة سرعان ما يُتغاضى عنها بالالتفاف ودفن الرؤوس في الرمال. والاستنجاد بإسلام بشري تاريخي والإصرار على الحنين إليه واستنساخ تجربته وهو المستحيل بعينه. لكن، ما طبيعة الإسلام المسؤول عن هذا التخلف ؟ لو دققنا النظر وأجدنا الاستماع إلى بعضنا البعض لتبين ما نقصد إليه بغير لُبس. ولما قلنا إن الإسلام مسؤول عن تراجعنا هل يعني ذلك أن نرتمي في أحضان منظومة قيم جديدة مغايرة لما نحن عليه، ومن ذلك المنظومة الغربية ؟ الجواب هو كلا ثم كلا ! تلزمنا، إذن، شجاعة كبيرة للاعتراف بأن منظومة القيم التي بين أيدينا نحن من أصابها بالإفلاس وليس غيرنا، وأننا في حاجة إلى منظومة قيم جديدة. غير أننا لسنا بحاجة إلى أية منظومة ومن أية جهة. فنحن هم الكفيلون وحدنا بإنشاء منظومة قيمنا بكل ثقة في النفس وإيجاد الوسائل الكفيلة بتثبيتها والاجتهاد لإقامة الاستخلاف الذي جعلنا الله - تعالى - مكلفين بإنجازه والعمل على إعطائه ما يلزم من زمن وإنسان وتراب ؛ ودون أن ننغلق على أنفسنا أو أن نبقى من غير تفاعل إيجابي مع الوافد. إننا لما استدعينا اللاشعور الجمعي فلأننا رأينا من السلوك اليومي للأفراد والجماعات كونها تدعي أن "الحـل هو الإسلام" في حين تتوسل بممارسات هي أقرب إلى البشرية منها إلى الآدمية في كثير من الأحيان. فالمجتمع ينهج استراتيجيات احترابية حتى يسوغ كل ممارسة من ممارساته أو تقليدا من تقاليده. وهذا شيء مستفز للسؤال إذا كان كل فرد أو جماعة تدعي لنفسها الانتساب إلى دين معين أو منظومة قيم معينة ثم تبني حياتها على غير ما تدعيه وتصرح به، أليس المسؤول عن هذا الخلل هو تلك المنظومة نفسها أو ذاك الدين نفسه ؟ ولا نرى من هذه الزاوية أي تَجَرُّئٍ على الدين بقدر ما هو تساؤل كثيرا ما يواجهنا به الناس ممن ليسوا على ديننا ولا يتبنون منظومة قيمنا من الغربيين وغيرهم. وهو ما دفعنا إلى الرجوع إلى الذات وإعادة طرحه بكل جدية والنظر في ردود الأفعال التي يمكن أن تجلبها هذه الجرأة ولو أننا لا ندعي لأنفسنا السبق أو الريادة في طرحه علما بأنه سؤال طُرِح من قبل. إننا إذ ننبه إلى هذا الاحتمال فلكي نستنهض المعنيين أفرادا وجماعات حتى يضطلعوا بمسؤولياتهم الحضارية المخولة لهم وحتى يندفعوا إلى واجباتهم بدون خَوَر أو هوادة لاحترام الإنسان. فقبل أن ننجز طريقا "إسفلتيا" لمرور الآلات - مثلا - وجب أن ننجز الرصيف لمرور الراجلين أولا في احترام للإنسان وإعطائه ما يستحق من تكريم قبل أن نكرم الآلات. وربما دعا الخوف من البقاء عرضة للعراء أمام ما يأتينا من الخارج وخاصة على مستوى القيم هو ما يدفع الكثيرين إلى التشبث بالماضي وقيمه. وفي هذا السياق، نود أن نوضح شيئا أساسيا وهو أننا لا ندعو إلى لعن الماضي الحضاري للأمة وكأنه كله ظلام. ليس هذا من شيم العدول. فالدعوة التي نشدد عليها هي أن نطرح بكل شجاعة ما كان مظلما في تراثنا ونواجهه لكي نتصالح مع ذواتنا ونخرج من هذه الازدواجية من قبيل (شريعة في مقابل قانون وضعي مثلا) فالشريعة نفسها قانون وضعي. ذلك أن قدسية المصدر لا تبرر بحال قدسية الأحكام والاجتهادات التي يستنبطها الفقهاء والحكام - وهم بشر مثلنا، يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق - وعليه فنظرتنا إلى هذا الأمر نظرة جديدة ستحرر طاقات اقتصادية واجتماعية نحن في أمس الحاجة إليها. وإلا لاعتبرنا أن الخصومة الدائرة بين الأبناك المسماة ربوية وتلك المسماة إسلامية ما هي إلا ذات طبيعة مادية واقتصادية محض لأن المنافسة هي على الزبائن وتقوية الأرصدة وليس على شيء آخـر ولو عاكس هذا ما نراه فوق السطح مثل رأس "الآيسبيرغ" (Iceberg) في مقابل ما بقي مغمورا. وإذا عدنا إلى أشكال التدين الجديدة، فاختصارا، نقول إنها تلميع جديد للقطيعية التي لم تتخلص منها الأمة منذ قرون. فقيم المواطنة لم تترسخ بفعل الأشكال القديمة ولا نرى لشمسها بزوغا فيما يُرى من الأيام والعقود القادمة. إذ ما زال الحديث عن قيم الرعوية سائدا ومن ثم، فلن يحس الإنسان بقيمته الفردية في ظل أدبيات الرعوية التي نهى عنها القرءان بشدة . وعليه، ففي ظل القيم الرعوية بدل النظر لن يكون هناك أي تكريس للمواطنة ولن يمَكَّن لقيمها التي تنبني على الحرية واحترام الكرامة الإنسانية. ونرى أن المسؤول عن مثل هذه الانحرافات التي طال أمدها هو ما نسميه "توسيع خريطـة الوحـي". فمنذ أن تم هذا الأمر لم تستطع الأمة أن تخرج من فخ المنهج الفقهي والمنطق الأرسطي الذي كبل عقلها ولم يمكن لاجتهادات كثيرة أن ترى النور بدعاوى كثيرة، مثل الخروج عن السلف، الزندقة... وما إلى ذلك من شتى النعوت والتصنيفات التي خضع لها المخالفون ودُمِغوا بها. إن الإسلام الذي نقصده مسؤولا عن تخلف الأمة ليس هو ما تضمنه القرءان الكريم باعتباره معادلا موضوعيا للوجود بل هو ذاك الإسلام التاريخي الذي أثخن الأمة جراحا وشد وثاق عقلها وحريتها وكرامتها بفعل سلط هنا وهناك، ذاك الإسلام الذي اتخذه هؤلاء وأولئك وظيفة للاحتراب وكسب مزيد من الامتيازات واستعمل في حرب المواقع الحساسة في تهميش لقضايا الأمة الحقيقية. وعليه، فأشكال التدين الجديد لن تفلح في الإجابة عن تساؤلات شريحة عريضة من الشباب خاصة. بل إنها بدأت تأخذ منحيين بعد الحوادث الإرهابية (التي لا يتحمل فيها القرءان المسؤولية بقدر ما تتحمل فيها مصادر أخرى رُقِّيَت مرتقى الوحي وهيمنت عليه وقضت عليه على حد تعابير من يتبنون ذلك). المنحى الأول : الاتجـاه الراديكالي. وهذا، بفعل اليأس وغياب المعنى في الحياة وانسداد الآفاق الاجتماعية من تكافؤ الفرص وتحقيق العدالة وحرية التعبير... لا يرى في غاية الوجود غير استلام تذكرة إلى الجنة حيث ما لذ وطاب من شهي الطعام وحوريات يُرى مخ عظامهن من سبعين لباسا كما تبشر بذلك خيالات المفسرين. ولا يختلف خيال هؤلاء الشباب الضحايا والذين يوقعون بأعمالهم الإجرامية تلك ضحايا آخرين من أبناء أوطانهم عن إنسان ميسور يقضي أجازاته في "الباهاماس" حيث الجنان الأرضية والنساء من شتى الألوان والأعراق. إذن، فهذا يستطيع وذاك مضطر لكي يحقق هو الآخر حلمه في عيش كريم ومرفه أن يفجر نفسه "مُنقَتِلا" ومقدِّما نفسه على أنه شهيد أو استشهادي. وتحت هذا المنحى يندرج أيضا على طرف النقيض التيارات "الفنية" التي يحمل لواءها "الفيديو كليب"، فالجسد هو القاسم المشترك بين هذين الطرفين. أضف إلى ذلك الاحتجاج على الأوضاع بالتعبير الجسدي، فباطن الأمور يتجاوز التحليل السطحي والحكم الأخلاقي الجاهز ضد هؤلاء وأولئك . المنحى الثاني : الاتجـاه الصوفي. ليس لنا اعتراض على حرية اختيار الأشخاص لتيارات انتمائهم، لكن مآلات ما نشهد من مقدماته وتسابق الكثيرين وتزاحمهم على البيت الجديد وهو الانتماء إلى طريقة من الطرق الصوفية طمعا في "مرضاة الرب" ؛ ولو أننا وددنا أن نعلم أي رب تُرجى مرضاته ! لن يُبِـين غير تحول من بيت سلفي لا زال يرزح تحت نيره العقل الإسلامي كله في غالبه، كسبا لامتيازات كان يوفرها حماته إلى بيت جديد كما قلنا. إذن، فأزمة المضمون تبقى قائمة، والسؤال يبقى هو هل أشكال التدين القديم منها أو المتجدد العائد سينقذنا من آلام التاريخ التي ما زالت تسكننا وتهيمن على لاشعورنا. نقول إنه بدون إعادة الاعتبار للإنسان وتحريره من مقولة : "الصلاة مع علي أخشع، ومتابعة معاوية أشبع."، فلا أتباع علي خشعوا، ولا أتباع معاوية شبعوا. إنه بدون إعادة الوحي (القرءان) إلى نصابه، واعتماد الحرية قيمة مطلقة غير مساوَم عليها لا نرى مخرجا سليما وسلميا أيضا من عنق الزجاجة التي طال انحباس الأمة فيها. وهذا هو إصلاح الإسلام الذي نرمي إليه وهو ما جاءت به حاكمية الكتاب ولم تُساوِم عليه.

ذ. يوسـف بن الغِيـاثِيـة
__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 12:41   #429
محمد نبيل غالي
 
الصورة الرمزية محمد نبيل غالي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الدولة: المغرب
المدينة: الدار البيضاء/ الحي الحسني
المشاركات: 850
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي رد: نادي صناع الحياة - بركــان

السلام عليكم




هذا الرابط يضم موضوع جد مهم يهم جميع صناع الحياة الذين يحملون الجنسية المغربية داخل أو خارج الوطن



http://www.sonna3ma.com/forums/showthread.php?t=14083

يرجى تداوله بين أفراد نادي صناع الحياة بركان و عبر الرسائل الإلكترونية و شكرا
__________________
جمعية الرسالة للتنمية البشرية
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 16:19   #430
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
urgent سلسلة تقارير

ترقبوا العديد من تقاريرنا ابتداء من اليوم


__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.

التعديل الأخير تم بواسطة abdelkarim119 ; 18-04-2007 الساعة 16:47.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 17:00   #431
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
Post سلسلة تقارير: التقرير 1

بسم الله الرحمن الرحيم
على بركة الله
صناع الحياة - بركان
النشاط الطفولي كل يوم أحد صباحا من الساعة 09 إلى 12 زوالا
تحت إشراف الأخت مسؤولة لجنة المرأة والطفولة




جانب من الحضور الطفولي في الإنشاد
يا طيبة .. يا طيبة..
__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.

التعديل الأخير تم بواسطة abdelkarim119 ; 18-04-2007 الساعة 17:12.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 18:22   #432
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
افتراضي سلسلة تقارير: التقرير 2

بالثانوية الإعدادية "عمر بن الخطاب" - س.س.ش


بمنسابة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 08 مارس من كل سنة، نظم نادي صناع الحياة في إطار شراكته مع الثانوية الإعدادية عمر بن الخطاب ندوة في موضوع "الأم الأستاذة: بين واجبات البيت والتدريس"، وقد حضر المناسبة مجوعة من التلاميذ الذي أغنوا النقاش وتفاعلوا بشكل جيد للغاية مع ما طرحته مجموعة من الأستاذات من أفكار.


وقد تنوعت المداخلات في الموضوع، حيث تطرقت الأستاذات المؤطرات لمجموعة من القضايا من خلال تجاربهن الشخصية، من مثل الدوافع القائمة وراء خروج المرأة للبحث عن الشغل، والمشاكل العملية (الاكتظاظ، ساعات العمل..الخ)، والمجهودات المضاعفة لتحقيق التوازن بين الواجبات الأسرية والتعليمية.. وما قد يتسبب فيه كل ذلك من إرهاق أو إهمال للأبناء وحتى تفرق الأسرة. ولم تخل المداخلات من انتقادات للرجل "العربي" -على حد وصف بعض المتدخلات- كونه يحتقر المرأة ولا يساعد هذه الأخيرة في القيام بمهامها، فيما حملت أخريات المرأة ذاتها في تكريس واقع الدونية التي قد تعانيها بعض التساء..


وقد ركزت المؤطرات على تكاملية الأدوار بين الجنسين بما يحقق سعادة بني البشر، مشيرات إلى المنزلة التي تحتلها المرأة في ديننا الحنيف وداعيات في نفس الوقت التلاميذ الحاضرين إلى جعل كل يوم يوما للمرأة المسلمة-المغربية لاعتبار التضحيات التي تقدمها في سبيل رقي المجتمع المغربي وتقدمه.


ولم يغب الجانب التوجيهي في الندوة، إذ دعت الأستاذات الحضور التلاميذي إلى ضرورة التسلح بالعلم وتنظيم الوقت وعدم الانسياق وراء موضات العصر الناتج عن الفراغ الروحي والأخلاقي والذي يساهم في الإشكالات المجتمعية الحالية.

وختم اللقاء بالدعاء الصالح.

الفريق الإعلامي للنادي 10/03/2007م
__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 21:18   #433
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
Post سلسلة تقارير: التقرير 3

بسم الله الرحمن الرحيم

العقل السليم في الجسم السليم..

كان لتلامذة مؤسسة "عمر بن الخطاب" الإعدادية موعد لتحقيق هذا الشعار مع بداية شهر أبريل، حيث أجريت مباراة في كرة اليد بين قدماء تلاميذ الإعدادية، والذي يمثلون ثانوية أبي الخير - بركان حاليا، والتلاميذ الذين ما يزالون يتابعون دراستهم بالمؤسسة.. حضر أجواء هذه المباراة الأخ مسؤول النادي؛ وقد مرت المنافسة في أجواء أخوية، ورجع الفوز في آخر الأمر للفريق المحلي الذي أبان عن ندية عالية..

وعلى هامش المباراة تم تكريم الأستاذ الرياضي المؤطر وأقيم على شرف الحضور حفل شاي..

جانب من المناسبة بالصور:






__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 21:53   #434
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
Post سلسلة تقارير: التقرير 4

بسم الله الرحمن الرحيم

في إطار الشراكة التي تجمع نادي صناع الحياة بثانوية "عمر بن الخطاب" للتعليم الإعدادي، وتفعيلا للنادي الصحي من داخل المؤسسة، تم القيام بنشاط حول محاربة آفات التدخين والمخدرات وكافة المفترات والمسكرات.. وقد لاقت المحطة التأطيرية استحسانا كبيرا من طرف أطر المؤسسة وتجاوبا مهما من طرف التلاميذ الذين ساهموا بدورهم في إغناء هذا الورش طيلة اليومين التي كانت مخصصة لهذا الغرض..


وقد عبر التلاميذ بعفوية من خلال الحلقيات التي جمعتهم مع مؤطري النشاط خلال الحيز المتاح للنقاش بين فترات الدراسة؛ وكانت الملصقات التي استقدمت من المجلس العلمي بالمدينة جد معبرة عن أضرار ومهالك هذه الآفات الخطيرة، ولم يخل بعضها من الطرافة الجادة التي شدت إليها التلاميذ، فيما أشارت أخرى إلى إحصائيات مهولة وأرقام كارثية لهذه الظواهر الفتاكة..




وبموازاة هذا الورش الصحي، كانت هناك محطة للجداريات التي قام برسمها تلميذ من المؤسسة، عبرت من خلال لوحاتها الكبيرة عن قيم المواطنة والتقاليد العريقة للمجتمع المغربي وكذا الفلكلور المحلي بالجهة..


الفريق الإعلامي للنادي 14/04/2007م
__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.

التعديل الأخير تم بواسطة abdelkarim119 ; 18-04-2007 الساعة 21:57.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2007, 23:04   #435
abdelkarim119
مسؤول نادي صناع الحياة بركان
 
الصورة الرمزية abdelkarim119
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: المغرب
المدينة: بــركـــــان
المشاركات: 364
الصفة: صانع(ة) حياة
Post سلسلة تقارير: التقرير 5

بسم الله الرحمن الرحيم

أشرف السيد الحارس العام بإعدادية: "عمر بن الخطاب" بحضور الأخ مسؤول النادي على تأسيس "نادي المبادرة" الذي يهتم بكل عمل تطوعي داخل وخارج المؤسسة، وتتنوع اهتمامات النادي الذي مازال في طور الهيكلة بين الميدان الثقافي والزراعي وكذا الاهتمام بجانب تنمية مهارات الإناث من خلال لجينة خاصة اقترح لها اسم "فتاة المستقبل"..

وقد ابتدأ النادي الجديد أولى أعماله بورش للنظافة بموازاة التشجير المسطر في ملف الشراكة بين نادي صناع الحياة - بركان وإعدادية عمر بن الخطاب، ويعمل بعض أعضاء النادي حاليا على إنشاء موقع خاص بالنادي لتعريف التلاميذ على أهدافه ومتابعة أنشطته..







هذا، وتبقى الإشارة إلى أن الأنشطة المتعلقة بالشراكة مازالت مستمرة، وموعد التلاميذ الأسبوع المقبل مع عرض حول موضوع: "كيف نستعد للامتحانات؟" من تأطير الأستاذ عبدالعزيز عاطف.

ترقبونا إذن مع مزيد من التقارير

مع تحيات الفريق الإعلامي لنادي
صناع الحياة - بركان


__________________

يا قارئا خطي لا تبكي على مــوتي.. فاليوم أنا معـك وغــداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أموت و يـبـقى كـل مـا كـتـبـتـه ذكرى.. فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي.

التعديل الأخير تم بواسطة abdelkarim119 ; 18-04-2007 الساعة 23:08.
غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع



Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.